السبت، 4 ديسمبر، 2010

في اكبر هجرة تشهدها سورية منذ سايكس بيكو ..والحكومة تجمع البيانات

خالد يعقوب عويس - رويترز

 

أدى الجفاف خلال السنوات الخمس الماضية لنفوق 85 في المئة من الماشية في شرق سوريا حيث تعيش قبائل "عنيزة" منذ القدم، والتي قامت برعي الجمال في أراض تغطيها الرمال شمالي نهر الفرات منذ ظهور الإسلام ولكن نقص الماء جعل أسلوب حياتها ذكرى بعيدة.
وغادر ما يصل الى نصف مليون نسمة المنطقة في واحدة من اكبر موجات الهجرة الداخلية في سوريا منذ ان استقطعت فرنسا وبريطانيا الدولة من الامبراطورية العثمانية في عام 1920.
وساهمت الابار التي حفرت بطرق غير مشروعة لري محاصيل القمح والقطن المدعمة في تدمير مخزون المياه الجوفية. وتحولت المزارع التي تعتمد على الامطار الى ارض قاحلة ودمرت امراض مثل صدأ القمح المحاصيل هذا الموسم.
وخلال العقد الماضي اضحت الامطار أكثر ندرة وتوضح بيانات رسمية ان متوسط كمية الامطار المتساقطة نزل الى 152 ملليمترا من 163 ملليمترا في التسعينات و189 ملليمترا في الثمانينات. وتعرضت المنطقة لموجة حرارة غير مسبوقة هذا العام وتجاوزت درجات الحرارة 40 درجة مئوية لمدة 46 يوما على التوالي في يوليو تموز واغسطس اب.
واصبحت سوريا مستوردة للقمح مما قوض سياسة الدولة الرامية لتحقيق اكتفاء ذاتي من الغذاء.
وتتوقع نماذج المناخ ان تصبح المنطقة اكثر جفافا وتسودها درجات حرارة اعلى خلال القرن الحالي ويقول وزراء وسكان ان عوامل اخرى تسهم في تفاقم المشكلة.
وقالت وزيرة البيئة كوكب داية في مؤتمر للمياه في دمشق في الشهر الماضي ان التلوث لعب دورا في تدهور 59 في المئة من الاراضي الزراعية حيث استخدمت على نطاق واسع مياه صرف صحي غير معالجة في الري.
ويقول سكان ان الفساد وسوء الادارة هما السببان الرئيسيان للازمة ويشيرون لاراض تابعة للدولة وتدار بشكل سيء والى سياسات على غرار ما كان مطبقا في الاتحاد السوفيتي السابق الى جانب حفر قنوات ري تصل لاراض مملوكة لاشخاص ذوي نفوذ واسع في اراض اخصب في الغرب.
وقال احمد المهباش رئيس اتحاد الفلاحين الذي تدعمه الدولة بمحافظة الرقة "يبعد جب شعير ثلاثة كيلومترات فقط عن القناة ولكن انظر مدى جفاف الارض في القرية."
واقامت الدولة شبكات ري في الشرق في السبيعنات وعززت الدعم المقدم لزراعة القمح والقطن مما اكسب حزب البعث الذي تولى السلطة منذ نحو 50 عاما تأييد القبائل.
لكن شبكة الري التي بناها السوفيت فشلت في ملاحقة النمو السكاني خلال العقود الثلاثة الماضية. وينمو تعداد سكان سوريا البالغ 20 مليون نسمة بمعدل 2.5 في المئة سنويا.
وتشهد مدينة الرقة عاصمة المحافظة التي تحمل نفس الاسم والتي بناها الاسكندر الاكبر تراجعا مستمرا.
ويعطي سور المدينة المشيد على شكل حدوة فرس ومتحف داخل قصر يرجع لايام الانتداب الفرنسي لمحة عن المدينة الجميلة التي كانت في فترة ما الخط الامامي في المواجهة بين البيزنطيين والفرس وفي وقت لاحق اختارها الخليفة المنصور مؤسس بغداد والخلافة العباسية عاصمة ثانية بعد بغداد.
وخارج المدينة يوجد جب شعير وهو معقل قبلي حيث تحول لون مياه نهر الفرات الى اللون البني بسبب مياه الصرف واسودت قطع من الارض نتيجة الملوحة وتبدو كانها غمرت بالزيت. ودمرت دودة القطن محصول القطن.
وتنمو اشجار الزيتون والموالح متباعدة في اراض قاحلة حفر أصحابها ابارا بدون ترخيص.
ويلمح مسؤولون للحاجة لاصلاح نظام الدعم الزراعي الذي يحمله اقتصاديون مستقلون وخبراء مياه مسؤولية حالة الفوضى البيئية وتراجع موارد المياه.
وقال وزير الزراعة ان دعم الاسمدة الغي مما ساعد على تقليص الفساد.
وتفيد ارقام رسمية ان حصة الزراعة من الناتج المحلي الاجمالي انخفضت عشر نقاط مئوية الى 13 بالمئة في السنوات الخمس الماضية. ولا زالت الزراعة تستهلك ما بين 90 و95 في المئة من موارد المياه في سوريا.
وساعدت الروابط القبلية مع السعودية أبناء قبيلة عنيزة على التكيف مع الجفاف بصورة افضل من نظرائهم في الشرق والذين يعيشون الان في احياء فقيرة حول دمشق وحلب وحماة.
واغلب سكان جب شعير من النساء والاطفال لان الرجال اما في السعودية او يحاولون الوصول اليها بحثا عن فرص عمل بسيطة. ويستشري الفقر والجهل بينما الخدمات الحكومية ضعيفة او منعدمة.
وتربي مريم الفلج خمسة اطفال بمفردها بعد ان وجد زوجها فرصة عمل كراع في السعودية بعد ان نفقت ماشيته. وتقول "لم يحصل احد ابنائي على اي تطعيمات لان مسؤولي الصحة في الحكومة لم يعودوا يأتون الى هنا."
وتتنامى التوترات الاجتماعية. ويجتمع افراد القبيلة كل يوم في منزل شيخها غازي المحيمس للتعبير عن معاناتهم.
أحد الرعاة يجني حوالي ستة الاف ليرة سورية (130 دولارا) شهريا ولديه زوجة ويعول ثلاثة اطفال.
ويقول المحيمس إنه "يحتاج الفي ليرة شهريا لشراء الخبز فقط . تصور حياة شاب كل تطلعاته ان يعمل من طلوع الفجر الى غروب الشمس الحارقة في السعودية. لو توافر الماء لبقي الرجال هنا يحرثون ارضهم."
واسست الحكومة قسم "مكافحة الجفاف" ولكن رئيسه في محافظة الرقة صرح لرويترز بان مهمته الاساسية حتى الان جمع بيانات.
والمانحون الدوليون اكثر نشاطا.. فبرنامج الغذاء العالمي يساعد في اطعام 190 الفا بينما يحتاج 110 الاف اخرين لحصص غذائية. وتقدر الامم المتحدة ان 800 الف من سكان المنطقة الشرقية التي يقطنها خمسة ملايين نسمة يعيشون في فقر مدقع.
وأقر حكمت جولاق نائب رئيس اتحاد المهندسين الزراعيين في الرقة بأن خفض الدعم سيسهم في توفير قدر أكبر من المياه لكنه قال ان الامن القومي يتطلب ان تبقي سوريا على سياسة الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الرئيسية.
وأضاف ان الحل يكمن في زيادة الاستثمارات وتنظيم شبكات الري واستخدام التكنولوجيا.
واضاف "استطاعت الصين تغطية جميع المناطق الصحراوية بنباتات للرعي طورت حديثا."

مخيمات الجزيرة السورية تعاني إهمال الطبيعة و الحكومة في آن واحد

محي الدين عيسو من دمشق

 

دمشق: تشكل مخيمات الجزيرة السورية على أطراف العاصمة دمشق أحد نماذج البؤس والفقر والإهمال وفق أعلى المستويات، وهي تعبّر بالتالي عن ضعف أداء منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية المحلية والعالمية من جهة، والإهمال الحكومي لأبناء تلك المناطق التي كانت حتى وقت قريب سلة الغذاء السوري ومصدر الزراعة والبترول لكل أبناء الوطن.

فبلغ عدد المتضررين من الجفاف في السنوات العشرين الأخيرة 1.3 مليون شخص، وفقاً لأرقام الصندوق الإنمائي للأمم المتحدة، والإحصاءات الحكومية، وفي ظل الأوضاع الإقتصادية التي تعانيها الجزيرة السورية لم تفكر بعد الحكومة السورية بتحسين أوضاع المواطنين الذين باتوا من أشد الناس فقراً وتشرداً على طول الوطن وعرضه، وأصبحوا في أفضل الأحوال إما عمّال مطاعم في مقاصف دمشق وكازينوهاتها، أو حراس دواجن في كل من حمص وحماه، أو باعة متجولين يبحثون عن لقمة العيش لأطفالهم يحصلون عليها بشق الأنفس بعيداً عن مكان ولادتهم وطفولتهم، وحتى هذه اللحظة لا حلول مقترحة ولا خطط على جدول أعمال الحكومة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

كارثة الجزيرة وأسبابها
نرى عشرات الألاف من النازحين بعدما انطفأت أحلامهم وحياتهم، وتركوا الآن للبرد والخيم والغربة. كما تُرك القمح السوري للموت. إذ انخفض إنتاج سوريا للقمح بما يقارب 800 ألف طن خلال 3 سنوات فقط، كما تركت الثروة الحيوانية للزوال. هذا ما يؤكده عامر مطر لـ"إيلاف"، إذ يقول "النازحون ليسوا من محافظة الحسكة وحدها. هم من كل الجزيرة السورية، الرقة ودير الزور والحسكة، فالسياسات الزراعية غير المجدية وغير الذكية هي السبب الرئيس لهذا الوضع".

ويضيف "لاتزال الأساليب الزراعية في الجزيرة بدائية تقريباً، والأهم أن القوانين الزراعية تحتاج إصلاحًا، يستطيع كل مزارع في الجزيرة أن يصف نفسه بالمظلوم، لأنه متروك لرحمة الغيوم والمصارف الزراعية". ويرى مطر أن أسباب هجرة هؤلاء المواطنين تتعلق بزيادة أسعار المحروقات التي كانت بمثابة ضربة قاضية على الزراعة في سوريا وفي الجزيرة بوجه الخصوص، فكان على الجهات المتخصصة أن تكون أسرع من الجفاف، وتقف مع المزارع والمربي في وجه الكارثة، لا أن تقف هي أيضاً ضده كالجفاف.

بينما يجد الدكتور عبد الرحمن آلوجي سكرتير حزب الديمقراطي الكردي في سورية – البارتي الذي يسكن في محافظة الحسكة " أن وضع المواطنين في الجزيرة السورية متعلق إلى حد كبير بالأعمال الزراعية المستندة إلى المواسم الزراعية التي تشكل فيها الزراعة البعلية المساحة الأكبر".

ويضيف "حيث كان للمواسم الجيدة أثر كبير في تحسين المستوى الإقتصادي للعمالة الزراعية، إضافة إلى مردودات الإنتاج والتسويق والدخول المرتفعة، ولكن رداءة المواسم المتتالية وبخاصة في السنوات الثلاث المنصرمة، كحالة خاصة، إلى جانب العامل الدولي، الذي شمل كل البلدان والحكومات، والمتجلي في الأزمة المالية العالمية وتأثيراتها على الواقع العام" وبالنسبة إلى القوانين الخاصة المطبقة في محافظة الحسكة يؤكد ألوجي أنه "قد صدرت إجراءات وقوانين استثنائية عديدة في هذه المحافظة كان آخرها المرسوم رقم /49/ لعام 2008 الذي أدى بدوره إلى تفاقم كبير، عطل الحياة الإقتصادية وأصابها بالشلل شبه التام.

مما ضاعف من المعاناة العامة، ووجد المواطن نفسه وجهًا لوجه أمام واقع اقتصادي ومعيشي مزر، إضافة إلى آثار القوانين السابقة من تجريد الفلاحين الكرد من أملاكهم بتطبيق الحزام العربي، ونزع الهوية الوطنية، مما لا يقل عن ربع مليون كردي، وما لذلك من تأثير في سد منافذ الرزق، وممارسة حياة طبيعية في الوظيفة والسكن والإنتقال، وصدور القرارات بشأن تقليص المساحة الزراعية من الزراعات المروية، مما جعل الحالة العامة معطلة ومتفاقمة إلى خط الفقر والجوع، الأمر الذي أدى إلى الهجرة المريعة إلى الداخل والخارج".

عمل تطوعي ونشاط فردي
مع اقتراب فصل الشتاء وحرمان هؤلاء المواطنين المهجرين قسرًا من مناطق سكناهم من أدنى مستويات المعيشة وانعدام الدعم الحكومي، عملت "مجموعة الجزيرة السورية" التي هي مجموعة تطوعية مؤلفة من عدد من النشطاء الشباب دفعهم حسهم الوطني والإنساني إلى العمل وفقاً لإمكاناتهم المتواضعة لتقديم يد المساعدة والعون إلى هؤلاء النازحين من خلال العمل على مشاريع صغيرة تهتم بالجزيرة السورية وكارثتها.

وقامت بتوزيع حقيبة شتاء دافئة في أول أيام عيد الأضحى المبارك، حملت الأكياس ملابس شتوية لأطفال تراوحت أعمارهم بين سنة و15 سنة، أطلقت عليها "أكياس الدفء"، حيث تم إحصاء عدد العائلات وأفرادها في المخيمات داخل المناطق المستهدفة، وكانت لكل عائلة كرتونة مكتوب اسمها عليها، ولكل طفل كيس مكتوب عليه اسمه. هذا المشروع حاول تخليص 500 طفل من برد الشتاء، من خلال تقديم أكياس دفء لهم، يحمل كل كيس "بنطال وكنزة وحذاء وجاكيت"، علماً أن عدد العائلات التي نزحت في عام 2010 وحدها أكثر من 50 ألف عائلة بحسب أرقام الأمم المتحدة.

"عامر مطر" أحد هؤلاء الشباب الناشطين والعاملين في "مجموعة الجزيرة السورية" يقول لإيلاف "لسنا في مجموعة الجزيرة السورية مؤسسة قادرة على التخطيط على مستوى وضع الخطط الزراعية والتنموية البديلة. وعلى الحكومة السورية أن تعمل على تنمية الجزيرة لتسطيع الخروج من طوق الزراعة وحدها، ولتستطيع الخروج من الأمية والتخلف. وأن تنشئ بنية تحتية صناعية وتجارية في الجزيرة. وأن تعيد النظر في سياساتها الزراعية التي أثبتت فشلها".

مشاريع أخرى
لم تكن أكياس الدفء المشروع الوحيد لمجموعة الجزيرة السورية، وإنما عملت أيضاً على نشاطات إعلامية واجتماعية وخيرية عدة، مثل الحملات على فايسبوك، كحملة "لا لظلم وإهمال الجزيرة السورية"، وفي بداية شهر آذار/مارس 2010 قررت المجموعة القيام بنشاط حمل اسم "الحبابين" لتدريس أطفال مخيم سعسع للنازحين، لأن معظم أطفال النزوح لا يدخلون المدارس.
استمر "الحبابين" بتدريس ستين طفلاً القراءة والكتابة إلى بداية شهر تموز/يوليو، وأطلقت المجموعة في 3 آب/أغسطس الماضي معرضاً باسم "مُؤقّت"، قدّم 22 صورة من المخيمات في "شام محل- آرت كافيه" وسط دمشق القديمة. استمر المعرض إلى 20 آب، وفي وقفة عيد الفطر في 9-9-2010 أطلقت المجموعة حملة "حمل العيد إلى المخيمات" التي وزّعت في سبع مخيمات " سعسع وكناكر وصحنايا" 400 كيس عيد، و100 علبة معمول، و6 علب كبيرة من المواد الغذائية.

محاولات اسعافية غير مجدية
على الرغم من محاولات الأمم المتحدة لجمع الأموال وتقديم مساعدات مالية لنازحي الجزيرة، إلا أنها لم تنجح في مساعيها، ولم تحصل على أي مساعدات بسبب الحظر الإقتصادي المفروض على سورية، فكانت الخطة وقائية بحتة بالتعاون مع الحكومة السورية لمعالجة أزمة الجزيرة ونازحيها.

فقامت الجهات الحكومية السورية بتوزيع سلات غذائية على ريفي الحسكة ودير الزور تحتوي على كيلو غرامات عدة من السكر والأرز والسمن وغيرها من المواد الغذائية التي لا تتجاوز قيمتها المالية 100 دولار، مما أثار حفيظة وغضب أبناء محافظة الحسكة على وجه الخصوص، لأنهم كانوا حتى وقت قريب سلة الغذاء السوري ومصدرها الإقتصادي الزراعي.

أما الآن فهم يعيشون على السلات الغذائية... هذا ما يؤكده أحد المواطنين الذين رفضوا هذه السلات الغذائية (فضل عدم الكشف عن اسمه)، إذ يقول "إن السلة الغذائية الواحدة قدرت بقيمة 5000 ليرة سورية، حيث احتوت على 150 كغ من الطحين و25 كغ من السكر و25 كغ برغل و10 كغ عدس و2‏ كغ سمنة وكيلو واحد من الشاي، بحيث يتم توزيعها كل شهرين وطول فترة الجفاف التي تسيطر على المنطقة".

ويؤكد أن "الجزيرة السورية كانت تمد كل الوطن بالقمح والشعير وكل أنواع المحاصيل الغذائية، وكانت البقرة الحلوب التي ترضع كل أبناء سورية. أما في الوقت الحالي فقد وصلت إلى الدرك السفلي بفعل السياسة المتبعة من قبل الحكومة التي ترفض إلى يومنا هذا إقامة المنشآت الاقتصادية وحتى إنشاء أي معمل أو مصنع يعمل فيه أبناء هذه المنطقة بدلاً من التشرد والذل الذي يعانونه في ضواحي دمشق وأحزمة الفقر فيها".

بينما يقول أبو عادل الرجل الستيني الذي هاجر مع عائلته المؤلفة من اثني عشر فردًا إلى ضواحي دمشق إن الجزيرة السورية قد شهدت في السنوات الأخيرة "موسم جفاف من ناحية السماء والحكومة في آن واحد، ممّا أدّى إلى واقع اقتصادي بائس لعامة مواطني المنطقة، وانتشار البطالة، وبالتالي توسيع دائرة الجوع الحقيقي دون أن تتحرّك الجهات المعنية لتقديم ما يلزم من يد العون والمساعدة لهؤلاء المنكوبين، سوى تقديم بعض السلات الغذائية التي هي إهانة حقيقية لأبناء منطقة تشكّل العمود الفقري لاقتصاد سوريا، فقررنا الهجرة ومحاولة العمل في العاصمة دمشق".

حلول ومقترحات
إن الحلول العاجلة التي تواجه حالة الفقر الشديد وتحد من ظاهرة الهجرة وما نشهده من انحسار مصادر الرزق في المنطقة الشمالية تستوجب بحسب رأي الدكتورآلوجي "توفير الفرص المناسبة للعمل، وذلك بإعادة النظر في واقع الإنتاج والخدمات برفد المنطقة بالمشاريع والمعامل والمنشآت الإنتاجية والصناعية التحويلية الغذائية ومكننة الزراعة وتوفير القروض المسعفة وتأجيل الديون المستحقة للمزارعين المتضررين وتوسيع دائرة الزراعة المروية بتقنين وتوسيع شبكات الري ومشاريعه والإستفادة القصوى في ذلك من الثروة المائية المتوافرة".

إلا أن الحل الجذري بحسب رأي سكرتير أحد أقدم الأحزاب الكردية في سورية يكمن في "إعادة تقييم واقع الجزيرة السورية بشكل عام، وذلك بإلغاء ورفع المشاريع والإجراءات والقوانين العنصرية المكبلة لواقعه الإقتصادي والإجتماعي والسياسي. وبخاصة المرسوم رقم /49/ وآثاره المدمرة لتعيد هذه المحافظة عافيتها، وتضخ طاقاتها الإنتاجية، وينعم أبناؤها بالعدل والمساواة والإزدهار، وتعود إليها السواعد والعقول المهاجرة، وتخرج من حالة الحاجة والإملاق والتمييز والمعاناة اليومية المرهقة.

إيلاف

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

التذكير الأخير : في برد خدلن نار

 

لن أعيد َ الدخول في تفاصيل تحدثنا عنها مرارا ً ..  سأترك ُ لفيروز مساحة الصوت :

لوّن سواد تيابهن ، دهب لهن شي نهار
علق قمر عا بوابهن،  في برد خدلن نار
عتقت سنين عيادهن ما يوم لبسوا جديد

( روح زورهن ببيتهن )


غدا ً الثلاثاء 9 تشرين الثاني هو آخر يوم لإستقبال المساهمات في حملة أكياس الدفء التي تهدف لإنقاظ أكثر من 500 طفل من برد شتاء و حمل فرح ملابس العيد إلى عيدهم

للمشاركة :

رولا أسد: 00963944942079
عامر مطر: 00963966969087

لإرسال التبرعات النقدية:

رقم الحساب: 0274365

اسم صاحب الحساب: عامر مطر AMER AL MATAR بنك بيمو السعودي الفرنسي

الأحد، 7 نوفمبر، 2010

400 كيس دفء و البقيّة قريبا ً !

حمودي


وزع فريق " أكياس الدفء " اليوم السبت 400 كيس دفء في 4 مخيمات للنازحين من الجزيرة السورية ، وستوزع قريباً "أكياس الدفء" على بقيّة العُراة في مخيمات "سعسع، وكناكر، ورسم الطحين". آخر موعد للمساهمة في الحملة هو الثلاثاء 9-11-2010.

عمل على التوزيع في اليوم الأول من "أكياس الدفء"، كل من "حسب الترتيب الأبجدي":
باسل شحاذة، و رولا أسد، ورشاد كيوان،وصهيب فالوجي، وعامر مطر، وعمار كفاح، وفراس فرّاس، ولينا الحافظ، وماهر وكاع، ومسار سهيل، ونشوان المرزوك.

على من يريد المساهمة أو الإستفسارالإتصال بـ:
رولا أسد: 0944942079
عامر مطر: 0966969087


__________

تمّ التمديد و آخر يوم للمساهمة هو 9 تشرين الثاني 2010 ..

...

الصورة : حمودي من معرض مؤقت

الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

لمن لم يبقَ لديهم إلّا دفء القلوب.. أكياس الدفء

مدونة أمواج إسبانيّة في فرات الشام

في حملة جديدة لمجموعة الناشطون و الناشطات مجموعة “ﻻ لظلم و إهمال الجزيرة السوريّة” يتم تجميع المساعدات المادّية و العينية من أجل توفير مستلزمات الشتاء لـ 200 خيمة يقطن فيها حوالي 500 طفل في مخيّمات نازحي الجفاف من الجزيرة السّورية.

لقد وضع الناشطون و الناشطات هذا الرقم كهدف لمحاولة تقديم يد العون لفئة منكوبة من الشعب السوري أعياها الجفاف و صعوبة الأحوال المعيشيّة في منطقتها و تعيش اليوم في مخيّمات متوزعة حول المدن الكبرى بحثاً عن لقمة الخبز. و ننادي قلوب و عقول مواطنينا و ندعوهم لتقديم العون و الدعم مهما كانت بسيطاً من أجل مساعدة أطفالنا و إخوتنا في الإنسانية و الوطن على قضاء الشتاء بالحد الأدنى من المستلزمات.

..

لمزيد من المعلومات:

موقع كارثة الجزيرة السورية

صفحة الحملة على الفيسبوك

مجموعة “ﻻ لظلم و إهمال الجزيرة السوريّة” على الفيسبوك

..

للاستعلام و إرسال المساعدات:

رولا أسد: 0944942079

عامر مطر: 0966969087

..

الصّورة: لقطة من إحدى مخيّمات نازحي الجزيرة بعدسة ناشطي مجموعة الجزيرة السّورية

يوم تشريني بارد – أكياس الدفء

66042_113446228719225_100001615457647_99601_7230611_n[4]

مدوّنة طباشير

لا نتوقع من تشرين الأوّل أن يكون بالدفء الذي حاول َ الحفاظ عليه ِ كثيرا ً و لكنّ و في آخر أيـّامه يبدو أنـّه ُ أستسلم َ فجأة ً ليحل ّ البرد دون سابق انذار. خرجت ُ صباحا ً من منزلي في شيكاغو فلفحتْ وجهي نسمة ً أقرب لأن تكون مشروع رياح باردة جدّا ً ، شممت ُ بها رائحة الثلج ، ستثلج ُ قريبا ً و تلبس ُ شيكاغو ردائها الشتويّ الذي أحب و أعود ُ لإمارس َ عادتي بأن أكتب رسائل حب ّ بين الثلج و القمر.

أقتربت ُ من باب السيارة و كانت هي الاخرى باردة ً جدّا ً لدرجة أن ّ النوافذ كانت تحجب ُ بعض َ الرؤية لكثافة ما تجمـّع عليها من الندى المتجمـّد . لا بدّ أنه ُ تشرين ، حتـّى أشعة الشمس باردة !!

ركبت ُ سيارتي و بينما كنت ُ اعتصر ُ بردا ً في إنتظار أن يذوب َ ما تجمـّد َ من غبش ٍ على النوافذ، أفرك ُ رؤوس أصابعي ببعضها و أنفخ ُ فيها و انا أردد ُ بعضا ً من الأغاني في الراديو كمحاولة ٍ لنشر بعض الدفء في سيارتي ، لمع َ في ذاكرتي شيء ٌ يشبه رؤية الفقر يسير ُ إلى جانبك َ صفّا ً بصف .

يا إلهي !!!

ماذا سيكون مصير أجسادهم الصغيرة عندما سيأتي البرد ؟؟ كيف َ ستتمكن ُ أصابعهم الصغيرة من تحمـّل كلّ هذا السقيع ؟ هل ستستطيع ُ الإحتكاك لنشر بعض الدفء ؟؟ سيأتي العيد قريبا ً و سيأتي معه ُ الشتاء ليسكن أجساد مئات الاطفال ، و أنا لا يمكنني أن أنقذ َ الجميع من البرد ، يا للأسف !

عدت ُ إلى المنزل مساء ً و اتجهت ُ مباشرة ً إلى صفحة الفيس بوك لأراسل الصديق عامر مطر حول َ تفاصيل مساهمتي في دعم نشر حملة أكياس الدفء الذي يقوم ُ بها فريق “ الجزيرة السورية “ لإنقاظ 500 طفل من برد شتاء هذا العام، و حمل فرح ملابس العيد إلى عيدهم من خلال تقديم أكياس دفء لهم. و هي عبارة عن أكياس ستوزع عليهم في أوّل أيّام عيد الأضحى و سيحمل كل كيس: "بنطال وكنزة وحذاء وجاكيت".

يمكن المشاركة بإرسال تبرعات ( كم أكره ُ هذه الكلمة !! ) عينية أو نقديّة و المساهمة في ردّ البرد عن أطفال شردهم الظلم ،عن طريق التواصل مع :

رولا أسد: 00963944942079
عامر مطر: 00963966969087

أمـّا الآن فأنا أستعد ّ لمغادرة المنزل مرّة أخرى و أفكر في العديد من الأطفال يصارعون البرد في جميع أنحاء العالم ، آه لو كان بإمكاني الوصول إليهم جميعا ً :-)

الصورة بعدسة فادي حسين في أحد مخيمات النازحين


ملاحظة : آخر موعد لإستقبال المساهمات هو 7 تشرين الثاني .